Get Adobe Flash player
***** هوّن عليك \ للشاعر حسن إبراهيم حسن الأفندي ***** ميشيل فوكو/عباس محمدعمارة ***** لحظة زرقاء \ سعاد محمود الأمين ***** دار Burberry تضئ اليوم الرابع من اسبوع لندن \ خاص ***** ردود افعال "الدولة الاسلامية" امام الضربات الجوية في سوريا\ جاسم محمد* ***** قصص من ادب الحريق -ابو الطيب ..في شارع المتنبي \ حمزه الجناحي ***** إلى اتحاد القوى، إن داعش تبيع النساء العراقيات \ جواد كاظم الخالصي ***** أوباما يتنفس الصعداء ! \ د. عادل محمد عايش الأسطل ***** حفل توديعي للسفير العراقي في براغ \ سهيل نادر حسن ***** داعش بين القبائل الحاضنة والقبائل الثائرة \ فراس الخفاجي ***** لاءات الآخرين ونعمنا (*) \ صالح الطائي ***** عاشق الرحلات والسرد \ حسين علي غالب ***** المرأة وعشوائية التقاليد والأعراف \ علي الزاغيني ***** وصفة على قصاصة ورق \ شفيق الدويك ***** التحالف..وداعش \ محمد جادالله محمد الفحل ***** تحفة الفتاوى المتطرفة وأيقونتها ..\ حمزة الجناحي ***** " صبرا وشاتيلا"..وصمة عار ولعنة ستلاحقكم "\ هشام الهبيشان* *****




 

 

لوحة رسام \ أحمد عثمان \ سوريا

الطهر والورد يخجل من عينيك

وذرى القمم تنحني لتقبل وجنتيك

أنت

يا من سُميتِ بشامة الدنيا

يا دهراً زُينَ بضوء بنور البدر

ويا صبحاً يطلقُ الشمس

وعطر ياسمينك يُقبّل النهار

كي يُجمّل به كل الزهر

ويا هفوة عاشقٍ تملق  إليها الأقمار

وصحوة تبحث المخلوقات عنها

وأعز البشر

فقناديل تراثك صارت منارات

وغنىً لا يأتي زمن بعده بفقر

والنجوم غابت بالغيب

والصبح ينبت ألف ... ألف بطل

مكلل بالغار

يُشهد لهم أنهم رجال الله

يُقدِمون لقتل كل الغدر

وتعلوا شامخات حكاياتك

وتضاء السماء بألف ألف بدر

هؤلاء ميامينك هم عزتك

يا شآم

يثورون يغضبون  ويقهرون حقد اللئام

فهاتي وسادة حبك

وفي حضنك بلا خوف دعينا ننام

آه.. آه .. يا شآم

هذي الليوث أبت إلا أن تكوني أمهم

وكل حر يعشق بك السلام

وكل من فيك

يقولون

من يسكن عندك لا يضام

آه يا شآم

تغفو العيون ورائحة ياسمينك عبق

والزهر يبقى لكل رسام إلهام

آه يا شآم

في كل عين ألف من السهام

شهب ونار على الغادرون

وعلى الأحبة هم طيور حمام

وأهلوك يعرفون كل حلال

وبعزم أعلنوا الحرب على كل حرام

لتبقي أنت نقاء وحب وسلام

فأنت لوحة رسام .. آه يا شآم .... آه يا شآم..

التعليقات  2

 
+1 #1 مرتضى علي \ بغداد الأربعاء, 09 كانون2/يناير 2013
انه الحقد المبيت ... فلا تبتئس ... يراد لسوريا ان تعود الى عصور الظلام والتناحر والفتنة وليس غير ... هذا المخطط لم يتم بإذن الله وستعمر سوريا بسواعد ابناءها من جديد , وتعود اقوى من الاول قبلة قلوبنا جميعا
اقتباس
 
 
+1 #2 ياسين محمد \ بيروت الأربعاء, 09 كانون2/يناير 2013
تعجز الكلمات ان تصف مشاعرنا مما يحدث لشامنا الحبيبة ولا نملك الا ان نقول وند\عي على السبب في ما وصلت اليه ان تدور الدوائر عليهم وتضربهم في عقر دارهم ليعوا ما عملوه بغيرهم الا تباً لك حمد وشلة حمد الملعونة
اقتباس
 

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث