Get Adobe Flash player
***** "شيء ما يحدث" للروائية الدكتورة منال الحسبان \ قراءة / أيمن دراوشة ***** أحبّك.. \ تواتيت نصرالدين \ الجزائر ***** كاسترو الأسطورة .. مدعاة للتأمل والتشبه !!\ عبدالجبارنوري \ ستوكهولم ***** خلف أسوار الخوف في .. (ظلال جسد – ضفاف الرغبة) \ دراسة نقدية \ يوسف عبود جويعد ***** أنا وصديقي وترامب \ حسن زايد \ مصر ***** الإعلام العربي يتحمل المسؤولية \ محمد حسب \ نيوزيلاند ***** عن الشِعرِ والأنوثةِ وأوَّلِ المطر \ نمر سعدي/ فلسطين ***** أيّها العرب.. دعوا النّاس تساند فلسطين \ معمر حبار \ الجزائر ***** أنهار من يباس \ شعر \ أحمد أبو ماجن ***** يا رجالَ الطين \ شعر \ د. أحمد شبيب الحاج دياب ***** مغزى رسالة أردوغان لمصر \ فادى عيد* ***** أيــن الـمـثقـف المغـربي مـن التــأجــيل ؟\ نـجيـب طــلال ***** سلام عليك يا قدس \ شعر \ حسن العاصي \ الدانمرك ***** تخفيضات نهاية الموسم \ رسل جمال ***** ماذا بعد مقتل الرئيس السابق عبد الله صالح؟ \ قوارف رشيد \ الجزائر ***** وإنْ وهبَ ترامب مالا يملك فالقدس عربية \ توفيق الدبوس ***** التهويد باطل.. والقدس عربية \ نايف عبوش *****



 

 

هل ينتهى الانقسام بإرادة فلسطينية \ د. عبير عبد الرحمن ثابت

يبدو أن الانقسام قد استنفذ اليوم جُل مقومات وجوده إلا تلك المصالح الشخصية لحفنة قليلة من أولئك المستفيدين الصغار والذين لم يعودوا مؤثرين، ومن الواضح أن الانقسام الفلسطينى بات اليوم عقبة أمام أى ترتيبات قادمة لتسوية الصراع الفلسطينى الاسرائيلى. وعليه فمن الواضح أننا اليوم أمام قرار دولى أمريكى بإنهاء الانقسام الفلسطينى وهو ما يعنى أننا نعيش فى الأسابيع الأخيرة لهذا الانقسام الذى ناهز عقدا من الزمن وفشلت كل المحاولات الوطنية المحلية والاقليمية والأممية فى إنهائه، لكن الانقسام وخلال عقد من الزمن أدى ما عليه من مهام استراتيجية لم يكن بمقدور قوى عظمى أداءه، فلقد استطاع الانقسام زعزعة ثقة العقل الجمعى الفلسطينى فى المشروع الوطنى الفلسطينى بشقيه النضالى المسلح والسياسى التفاوضى اللذان مثلاهما طرفى الانقسام.



أيديولوجياً فخلال عقد من الزمن شكل الانقسام فرصة سانحة لاسرائيل لتسديد ضربات سياسية وعسكرية هدفها إزالة السقف السياسى لكلا الطرفين وليس خفضه بل استبداله بسقف اقتصادى مرن الحركة نزولا وصعودا، ونجحت اسرائيل خلال الانقسام فى ترويض حركات المقاومة المسلحة فى غزة عبر ثلاث حروب طاحنة تحول خلاله قطاع غزة إلى قفص محاصر غير صالح للحياة وأجبرت حركة حماس فى النهاية على تغير ميثاقها السياسى والقبول بالقرارين 242 و338، وأدخلت حدود القطاع فى حالة أمنية لم يسبق لها مثيل منذ العام 67، أما فى الضفة الغربية فقد أنهت اسرائيل عبر هجمة استيطانية غير مسبوقة أى أمل فى إقامة دولة فلسطينية متصلة علاوة على تنكرها لكل الاتفاقات الموقعة ووصل الأمر لمحاولتها السيطرة الادارية على المسجد الأقصى عبر البوابات الالكترونية ولولا هبة المقدسين لنجحت فى تغيير الوضع القائم وانتهى الأمر بتنكرها لحل الدولتين مدعومة بادارة امريكية منحازة بشكل كامل لها .



ان انهاء الانقسام بفعل الارادة الامريكية والدولية يعكس معالم التسوية التى ستتعامل مع مكتسبات الجميع بما فيها اسرائيل من الانقسام كأمر واقع؛ وهنا يكمن الهدف الأمريكى الاسرائيلى من إنهاء الانقسام كمرحلة أولية من التسوية الغامضة والتى من المرجح أن تبقى كذلك لوقت طويل فيما يستمر تغيير الواقع على الأرض فى شطرى الوطن تنفيذاً للتسوية غير المعلنة، بينما ينتظر الجميع عبثاً الاعلان عنها.



إنهاء الانقسام الآن بارادة أمريكية دولية يعنى ببساطة أن غزة ستكون ضمن أى اتفاق تسوية قادم وهو ما كانت تعارضه اسرائيل فترة الانقسام بحجة سيطرة حماس عليها، لكن يبدو أن هناك تغير عميق قد حدث داخل حركة حماس وأن الوثيقة السياسية لم تكن إلا قمة جبل الثلج، وفى المقابل اذا ما تفحصنا نتائج الوقائع على الأرض فى الضفة خلال عقد الانقسام نستنتج أن اسرائيل بدأت سياسة جديدة فى تقليص سيادة السلطة ليس على الأرض بل على السكان عن طريق إحياء سلطة الادارة المدنية للحاكم العسكرى الاسرائيلى والتى تجرأت لأول مرة منذ العام 67 على منح بؤر استيطانية وضع بلدية وهو ما يتعدى شرعنة تلك البؤر إلى تطبيع وجودها فى الضفة وهو مايعنى أن اسرائيل عازمة على تحويل قضية الاستيطان غير الشرعى برمته الى قضية حقوق مستوطنيين باعتبارهم سكان طبيعيين فى أراضى الضفة الغربية، وهو ما يفتح المجال مستقبلا لتغيير طبيعة أى تسوية للصراع وإنهاء فكرة حل الدولتين لصالح تسوية أقرب تكون فيه غزة عاصمة الكيان الفلسطينى الفدرالى الذى تقسم فيه الضفة بين دولة اليهود المستوطنيين والدويلة الفلسطينية المقطعة الأوصال فى الضفة بفعل المستوطنات والتى ستكون مرادف لجمهورية صرب البوسنة فى دولة البوسنة والهرسك الاتحادية فيما سيمثل الفلسطينينيون أغلبية البوشناق المسلمة البوسنية، وتكون إسرائيل بمثابة الجمهورية الصربية .



وقد أدركت القيادة الفلسطينية مبكراً طبيعة ما يجرى على الارض واتخذت سياسة برجماتية عميقة التأثير ضمن الامكانيات المتاحة لمواجهة تلك المخططات، وإن كان البعض يرى فى تلك السياسة نوعا من القصور إلا أن الاستراتيجية الفلسطينية لمقاومة الواقع المفروض على الأرض تضرب فى العمق أى شرعية قانونية لكل ما فرضته وتفرضه اسرائيل على الأرض عبر تثبيت الوضع القانونى لأراضى الضفة باعتبارها ليس أراضى محتلة فقط بل هى أرض فلسطينية لدولة محتلة معرفة الحدود والهوية، وهو ما ينزع أى شرعية قانونية لكل الواقع الاستيطانى ويسحب من إسرائيل أى ورقة سياسية تسعى إلى اكتسابها من تلك الإجراءات على أى طاولة مفاوضات قادمة طبقاً للمرجعيات الدولية لحل الصراع وهو ما يفسر التهرب الاسرائيلى الدائم من نقل ملف التسوية إلى الحلبة الدولية والاصرار على المظلة الأمريكية التى بدت مع الإدارة الجديدة أقل التزاما بمقررات التسوية طبقا للشرعية الدولية لصالح ما عرف بصفقة القرن المبهمة التفاصيل .

إن وجود إرادة دولية لإنهاء الانقسام وإن كانت خبيثة الأغراض فعلينا نحن الفلسطينيون أن نستفيد منها لصالحنا وأن نستغلها فى إنهاء انقسامنا وأن نعيد توجيه بوصلتنا إلى اتجاهها الوطنى الصحيح ضمن استراتيجية فلسطينية قادرة على مواجهة التحديات السياسية القادمة .


*أستاذ علوم سياسية وعلاقات دولية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

( المقالات التي تُنشر في الموقع تعّبر عن رأي أصحابها )

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث

إعلان

إلى أولياء الأمور في لندن:

مدرسة دجلة العربية توفر الأجواء المناسبة لأبنائكم ،

لتعلم اللغة العربية والتربية الاسلامية والقرآن الكريم وتبدأ من عُمر ٥ سنوات الى مرحلة GCSE.

مدرسون متخصصون ودوام منتظم كل يوم سبت

من العاشرة صباحاً الى الساعة الواحدة والنصف بعد الظُهر.

DIJLAH ARABIC SCHOOL New Malden,

Manor drive north, KT3 5PElocated in Richard Challoner School http

www.dijlaharabicschool.com

Mob: 07931332000