Get Adobe Flash player
***** موقف مشرف في حرب فلسطين رواه لي والدي \ عامر عبد الجبار اسماعيل ***** اقالة العبادي لعشرات الضباط اشاعة لخلخلة تماسك الجيش \ سهيل نجم ***** حقيقة تهديد "الدولة الاسلامية"الى بغداد \ جاسم محمد* ***** هذا ما تقدمه لك دار Burberry في هذا الشتاء \ خاص ***** لازلت تحت خط الصفر \ ابتسام بنبراهيم \ المغرب ***** (العاشقة و السكير) كشف حالة الاستلاب التي تعاني منها المرأة العربية ..؟؟ \ علي المسعود ***** لقطة \ الشاعر العراقي عبد الهادي المظفر ***** لغة النص في قصيدة المتنبي "على قدر أهل العزم" \د.سليم الجصاني ـ جامعة الكوفة ***** أذيال الهزيمة \ كمال تاجا ***** مواسم البرد \ مجيدة البالي ***** الخلوة سنة الأنبياء ودرب العارفين \ د. مصطفى يوسف اللداوي ***** احذروا سقوط بيشكان \ جواد كاظم الخالصي ***** دمعةٌ من شفاهِ ..قال \ شعر أياد أحمد هاشم ***** وَجَعي أَنْتِ.... للشاعر المغربي محمد لعوينة ***** شيزوفرينيا الكراسي \ كريم عبدالله بغداد -العراق ***** هجرة وهجره \ ماجد دجاني \ فلسطين ***** قتل ابو تمام ثانية .. \ حمزة الجناحي العراق - بابل *****



 

كيف تحب والدك .. بلا حدود ..أو شروط \ الديار اللندنية - خاص


الكاتبة البريطانية فريا نورث تكتب عن علاقتها بوالدها ، وكيف ان  هذه العلاقة قد فترت وضعفت بمرور السنين  ، لكن هذه الكاتبة  عادت بعد ذلك  لتكتشف بان الأب هو العون لإبنته إذا ما جار عليها الزمان ، وان الإثنين لا يمكن ان يستغنيا عن بعضهما ابدا ، حيث تقول عن تجربتها  النفسية :


" عندما كنت في العشرينات من عمري تزوجت من رجل كنت أظن بأني احبه ، رغم انه ليس من ديني أو ثقافتي ، وقد عارض والدي هذا الزواج وحذرني من عواقبه ، الا اني لم استمع له لأني  كنت أريد ان انتصر لإرادتي واستقلاليتي ، واثبت له قبل الآخرين بأني مسؤولة عن قراراتي ، ولكن بعد خمس سنوات من زواج غير سعيد وحياة مرة ، تطلقت من زوجي،  وعشت بعدها تجربة نفسية قاسية ، حاولت خلالها  أمي تخفيف الصدمة علي والأخذ بيدي  وكذلك فعلت صديقاتي ، ولكن دون جدوى فقد كانت المرارة والقنوط والإجهاد النفسي الذي أشعر به أقوى من مواساتهن ، ولم أفكر بالإلتجاء إلى أبي خوفا من لومه ، ومن هزيمتي أمامه ، لكني استجمعت شجاعتي ذات يوم ، وقلت له: بابا ، اريد أن أحدثك عما يحزنني . وكانت دهشتي كبيرة حين ضمني إلى حضنه كما كان يفعل معي وانا طفلة صغيرة ، ومسح دموعي بحنان  ، حينها عرفت إن علاجي سيكون عند أبي وليس عند غيره ، وهذا ما كان .



*وتتابع الكاتبة :

- قال لي ابي : يا ابنتي لقد لعبت بزواجك من هذا الرجل الورقة الخطأ ، ولكني أثق بك وأعرف بأنك ستمضين بحياتك إلى الأمام بعد أن تضعين هذه التجربة القاسية  خلفك ، لأني اؤمن بك وبقدرتك على النهوض من جديد بكامل قوتك وكبريائك وكرامتك . وهل تدرون ما حدث ؟ لقد صدقت ما قاله  والدي رغم اني قد سمعت هذا الكلام من ناس آخرين ولم اكترث به  ، لكن كلمات والدي كانت شيئا آخر، ،فقد غيرت حياتي وجعلتني اولد من جديد ، لانه ببساطة أبي ويعرفني أكثر من أي إنسان آخر  ، وقد بكيت يومها  في أحضانه كما لم أبك من قبل ، واعترفت له بانه كان مصيبا و كنت أنا المخطئة .



*وتقول أخيرا :

-  لقد قضيت سنوات المراهقة وبداية الشباب وأنا أريد أن اثبت لأبي بأني أمرأة قوية لا تحتاج إلى نصائحه ، وقد دخلت معه في مراحل من حياتي في  تحد وعصيان وكأنه غريمي أو صديقي  وليس أبي ، والآن وأنا في السادسة والثلاثين من العمر أشعر بأني قد استعدت أبي من جديد وان علاقتنا صارت أقوى وأجمل وان أحدنا ما عاد يستطيع أن يستغني عن الآخر .




كيف تصل إلى أفضل علاقة مع والدك


الطبيبة النفسانية البريطانية ليندا بابادوبولس ، تقدم لك هذا النصائح التي تعينك على مد الجسور مع والدك مهما بلغ به وبك العمر وابعدتك عنه الحياة :



  • ان أول رجل نحبه في طفولتنا هو والدنا الذي نراه صورة للرجولة الكاملة ،وعندما نكتشف انه ليس رجلا مثاليا وانه يضعف ويخطأ كباقي البشر  ، تدور بنا الدنيا ونشعر بالإحباط الشديد . تعامل مع والدك على انه انسان ، وقيمه على هذا الأساس ، بعيدا عن صورة الرجل المثالي .


  • تذكر ان علاقتك بوالدك يمكن أن تتغير نحو الأحسن مثل أية علاقة انسانية أخرى ، وإذا وجدت انها ضعيفة وخالية من العواطف ، بادر انت من جانبك واجعلها أكثر قوة .


  • اشرك والدك في حياتك من جديد حتى لو تزوجت وابتعدت عن بيت العائلة ، وحاول ان تبني علاقات قوية وتمد أيضا الجسور بين والدك واطفالك ، وتحدثهم عن عمله وانجازاته قبل أن يكبر ويتقاعد كي لا ينظروا اليه كرجل عجوز بلا فائدة ، ولا بأس أن تنقل لهم بعضا من ذكرياتك مع والدك عندما كنت طفلا ، هذه الطريقة تساعد على التواصل بين الجيلين .


  • الوالدان يحبان ابنائهما بلا حدود أو شروط ومهما فعلوا من أخطاء وذنوب ، وعلينا أن نفعل ذلك أيضا وأن لا نحاسب والدنا على كل صغيرة  وكبيرة ، فنحن لا نملك في حياتنا إلا أبا واحدا ، وجميل أن نقول له باننا نحبه ونقدر ما فعله من أجلنا ، قبل أن يفوت الأوان .


  • لا تبتأس اذا وجدت ان والدك لا يتفاعل عاطفيا مع مشاكلك كما تفعل أمك،  فهو يحبك ويهتم بك ، ولكن الرجال عادة لا يتصرفون مثل النساء ، كما أن  ردود أفعالهم تختلف أيضا ، وهم عادة ما يتعاطفون بصمت ، أو حذر، ويدرسون الأمر من كل جوانبه قبل أن يشاركونك مشاعرك.


  • حيث تتحدث مع والدك حاول أن تكون محددا وتدخل في النقطة المهمة بلا مقدمات ، لا كما تفعل مع أمك  ، وتذكر بان والدك يمكن أن يفيدك كثيرا لانه رجل ويمكن أن تعرف من خلاله كيف يفكر الرجال وما هو ردود فعلهم على بعض الأمور  وهذا ما لا تستطيع ان تقدمه لك أمك.

التعليقات  5

 
0 #1 علي \ بغداد الخميس, 17 أيار/مايو 2012
آه يا ابي ليتك تعود كي اقول لك اني احبك اكثر من اي شئ في هذه الحياة , واني غريب بدون وجودك وضعيف بدون حنو ذراعيك وحياتي كئيبة دون سماع صوتك
اقتباس
 
 
0 #2 سلام كاظم الإثنين, 28 أيار/مايو 2012
من اجمل ما قرأت وما كتب عن الأب , انصاف حقيقي له بعد ان شغلتنا مواضيع الام عنه رغم اهميتها , لتبقى الديار عنوان التمييز في كل شيء
اقتباس
 
 
0 #3 محمد موغي ابشر الأربعاء, 08 آب/أغسطس 2012
هذا أجمل ما قرأه، وأنا ناصح لكل شاب أن يقوم ما يرضي والديه
اقتباس
 
 
0 #4 كندا الثلاثاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2012
لا يعرف قيمة الاب إلا من فقده

يارب طول بعمر والدي وامي الغاليه واحفظها بصحه وعافيه
اقتباس
 
 
0 #5 زكي# ديالى الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2013
[اللهم احفظ امي وابي واجعل مثواهم الجنة بعد عمر مديد اللهم مكني على رد احسانهما واورهم من حوض المصطفى يالله[]
اقتباس
 

إضافة تعليق

مود الحماية
تحديث